pen

العودة

اوسلو  1999


 

الى من يعود  ولأي  شيء؟

بعد  ان  طال  الغياب

عن ضحكات  لاطفال  بلاده

بعد ان مسحت  العواصف آثاره

وتناسته   حركة الشوارع

فالمباني  لم  تعد  تعرفه

والغرف  انفاساها غريبة

والحيوانات   نظراتها عمشيّة

كيف   يرسو  الصفق  تحت  اشجار  بلاده

كيف ترمي  الامطار  بانغامها

كيف  تبلّل  فيضانات بلاده قدميه

ولما  تجفّ  ذكرى  المياه لديه؟

غريب، سلبت   ذاكرته  الغربة

وتجاذبت  حطام  اللغات  شفتيه

ولغة   الام  تحنّ  وتارة تئنّ

فاقدة   كلّ  المــزايا

فالى  من  يعود  ولاي  حديث

وهو  مبتور  اللسان؟



 

 عبد المجيد العركي  ©