pen

فتاة  الامس

 




يا  فتاة  الامس

اذ  جــدّ  الطرب

فاضــربي  البيداء  لهوا  ولعب

ايعود  للصبا  ما  قد  ذهب

من سنين  قد  تولاها  العطب؟



 

 عبد المجيد العركي  ©