pen
مـنهـــل  العــلم

العركـي،  اوسلو

شربنا  من  منهل  العلم  كؤوسا

تجـــرّعــناها

شبابا  وشيبــا

فلا  علم  ولا  عُقبــى !

نـسينا  تبلل  الكلمات  بالندى

فجفّ  الندى  بمحيانا

وعلى حقل  باشواكه

 نثرنــــاه

 نثرنــا الندى

ولافتة  على  الحقل  تحذّرنـا

«حــذاركَ  حــذاركَ»

فخفنــا  الطــعن

خفنا  الشوك

خفنا  الوخـــز

وما  كنّا  لنتحمّل  مآقينا

تجــــفّ

كما  جــفّ  الندى  عنــّا

 

 

وآنذاك

عرفناك  ياحــذر

عرفنا  فيك  وحوحة  السكون

زوبعــة  المحــن

عرفنا  الحاء  الحاحا

عــرفنا  تجــسّــس  الخــبر

وباصوات  حــفيفية

قطعنا  الصمت

بترنا  كلتا  اذنيـه

وخرجنا  نتحـسّس  مراميه

 

 

اردناك  حروفــا

اردنا  جمعــك

نطوّعـــك

ونعجن  منك  كلماتٍ  لدنيانا

حديثنا  انت  ...  تعـــالَ

لا  تبخــــل  !

وهــاك  فراغنا  الصوتي

فقد  طالت  بنا  الغيبـة

اِحـــكي ،  حــدّثنـا ،  اروينـا  !

 

 

فكان  الحديث  دقيقا

لريح  الصمت  نثرناه

ونحن  قيــام

يجــفّ   لساننا  اللزج

يصــبّ  الـمطـر

فتهبط  ريح  الصمت

بارض  الحديث

 

 

دعونا  مرّة  اخرى  نجــرّب

دعونا  نجــرّب

«خذي يا  ارضَ  هذا  السماد»

فاذا بفروع  الزهر  مكتوب  عليها :

«حديثــك  يرقــد  في  أنثـى  فروعي»

«وشوكي  بحــدّيــه  يحمي  جذوعـي»

«فعـُــد  بعدما  يتــمّ  الحصـــــــــاد»

 

 عبد المجيد العركي ©