pen

[رجعت شادية]

27. July, 2017

اوسلو،  النرويج

 

ابنتَ الطييبين لما رحلتِ؟

وقلوبنا تشتاق وقلبك ينشد

فهذا فريد وذاك خالد

يهمسان لحمزة ويرمزان لصابر

وانتِ على طريق العودة

تشدِّ الرحال

بعزف رباب

الى فسيح رحاب

تشقّي الطريق

وياله من طريق!

يواري الاتراح وينشر الافراح

وعلى جانبيك بقايا جراح

لسان حالك يحكي:

"اموت بفخر وتبقى الرماح"

فرجعتِ من حيث المجئ

لاخت تضاهي الرياح

فاتت شهينة للعفو الاخير

"لقاء الاحياء للاموات حق لايزول"

 

 عبد المجيد العركي  ©