pen

الى  المهاجر

اوسلو 1980

 

ياسيد  السواعد

يابيت  القصيدة

سبت  دياري  خرساء

وعمـّـرت  الرفيقة

جبر الحال  فتح المجال

لو  ما كنت  مجبور

كنّا  بنينا  حقّك

وحقّي  وحق  بتولة

وما كان في بيوتنا

غير زيت  وفتيلة

لكـنّـك  جهرت

في درب  الحديدة

بعدين لما شفتك

جاي  علي  رزيلة

خاصمت  الشهامة

وماتت   كل  حيلة

ياريت  يوم ميلادك

كان قامت  هبوبة

تكحّل  ليك  عيون

وتزرع  فيك  عروقها

نحنا  اهلنا  جدعان

فيهم  كل  طيبة

مادامك  رحلت

اريت دربك يا غادي

يكون درب الهجيره

يفوت قطرك يودّي

وما يجيب اي  سيرة

عشان نقدر  ننظف

حلتنا  الكبيرة

نقوّم فيها شجرة

ونزرع  فيها  دومة

 

 عبد المجيد العركي  ©