pen

الوالد

كانون  الثاني

٢٨/ ١/ ١٩٨٧

اوسلو، النرويج

 

يا ابـي  تحت  التراب

لا  تـقلْ  إنا  نسينـــا

عهـدك  الغـالي  لدينا

ذكـرى  ايام  رِحــاب

 

اينما  هـلّ  الجمــال

حـنّ  للُقيا  الحـسـنْ

مثلـما  شــعبانُ  آتٍ

يأتي  دوما  رمضانْ

 

خـــالدٌ  مازلت  انتَ

تتـمتــّـع  بالحــــرازْ

مثل  إنشاد  ونجـوى

وذكــيّـة  شاهينـــــاز

 

روحك  الباسم  فينا

منــه  زاد  وعتـــــاد

واصـــلا وأصـــــيلا

مثلما  كانت  سـعاد

 

نحن  كالمشط  لديك

فتشـهّـد  واستريح

عهدكم  غــالٍ لدينا

كيف ذا فيه  نبيحْ!؟

 

قد  خلفت  الرًّحِم فينا

سائلا  دوما  صِــباب

كانسياب  النيل  تحت

عُـسرة  الموجِ  العُباب

 

هذه  الـروح  نفيســة

فتعـالوا  يا  صِحـاب

في عرين الليث  ذكرى

خالـدة  رغم  الغيــاب

 

 

 

 

 

 

 عبد المجيد العركي ©