mataaha

 

 

رجوع

 

مهام  المدير الاداري  والرئيس  القائد

 

توجـــد  في   علم   القيادة   والادارة   نظريات  ومقولات   عديدة   عن  مهام  المدير   او  الرئيس.  فتقول  نظرية   هيرسي  وبلانكارد  مثلا  بان  الرئيس   يمكن  ان  يكون  ذي  اسلوب  امري  او   اقناعي   او  اشراكي  او /  و  تفويضـــي٠   وليست  الاساليب  من  نوع  إمّــا  وأو  ولكنها  تكمل  بعضها  البعض،   بحيث  يمكن اتبّاع   جميعها   وفقا  لكل   موقف   وموضوع   بعينه  فيمكن  ان  يغلب  على  سلوك  الفرد الاسلوب الاشراكي  في  موضوع  معيُن والاسلوب  الامري  في  موضوع  آخر ٠


وان  قيمة   ومقدار  عظمة  هذا  او  ذاك  الاسلوب  لدى  ذاك  المدير  او  الرئيس   وكيفة  جمـعه   بين   الاساليب   المختلفة   هو   الذي  يكشف  عن  مدى   التوازن   الذي   يمتاز  به  ذلك  الفرد  عند   معاملة   الاخرين   وقت  الاقتراب  منهم،   فهنا   ايضا   يظهــر   الفرق   بين  المدير   الاداري   والرئيس  القائد٠


ان  المقولة   التي  تظهر  ادناه  تتحدث  عن  افعال  المدير   والرئيس  في  عالم  الواقع،  وهي  تصف  انسياب  العمليات  التعاقبية  لادارة  المهام   وفقا  للانموزج  الفكري   الذي  نتبعه  وهو  الاوكتوغراف٠


نص  المقولة


ان  من  اكبر  مهام  المدير  هو  القيام   بأتخاذ  القرارات  وايصال  مضمونها  للاخرين  وايضا  تحقيق  الاهداف   الانتاجية   ومراعاة  الاسهام  بخطط  تجويدية  جديدة٠  ولكن  ليس  من  البديهي   والمضمون   ان  يكون  المدير  الفرد  متمكنا  من  فن   التفاهم   مع  الاخرين  للقيام   بايصــال   قراراته  لهم بشكل  واضح  ويسير٠  وهذا  يعني   بان  عملية   اتخاذ  القرارات  وعملية  الانتاج  من  العمليات  التي  تتكوّن  منها  وظيفة   المدير،  اي  انها  جزء  طبيعي  من  هذه  المهنة،  وهذا  ما  لا  يمكن  التسليم  به  عندما  يتعلّق  الامر  بفن   التفاهم  مع  الاخرين  ومخاطبتهم،  فان  ذلك  يــعتبر  من  اكثر  مهام  المدير   والرئيس   تعقيدا  (العركي،  ١٩٨٨)٠  

    

 

رجوع