mataaha

 

 

رجوع

 

مقدرات  المدير   ومناطق  نفـــــوذه

ان   المسؤولية   الادارية  هي  ان  يقوم  المدير  باستغلال  القدرات   والسلطات  التي  خوّلت  اليه  في  المكان  المناسب  لها  لكي   تصبح   مسؤوليته  ظاهرة  ومحسوسة  ولكي  يتوافق   سلوكه  مع  الحالات   والمواقف  التي  يواجهها  او  يكون  مسؤولا  عنها٠  يستطيع  المدير  ان  يقوم   بتعريف  المواضيع  والمسائل  التي  يمكن  لغيره  اتخاذ  القرارات  فيها  لكي  يتفرّغ  بنفسه  لمواضيع  اكثر اهمية٠ ويستطيع  ايضا  التشاور  مع  اخرين  لتعريف  الحدود   المتفق   عليها  بمكان   العمل  والتي  تنظم  انسياب  السلطة  بين  الموظفبن  والعمال   بشكل  سلس،  وتتطلب  مثل  هذه  المعايير  الادارية  ان  يكون  المدير  المعني  ممن   يشهد   لهم   باعادة   النظر  في  مواقفهم   ومراجعة  احكامهم   وقراراتهم،  فمن  يعتبر  نفسه  معصوما  من  الخطأ  لن  يحصل  على  صراحة  الاخرين،  وربما  تفوت  عليه  معرفة  الامور  الهامة  التى  تحدث  بمكان  العمل ٠

فعند  قيام   المدير   باكتشاف   طراز  وتشكيلات   القدرات   الانسانية   التي   تكمن   وراء  الافعال  والحوادث  الواقعة بمكان العمل  يستطيع  انذاك  ان  يطور   ملكة  الــمقدرة  على   التنبؤ   بماهية  الاشياء  ومساراتها٠   فعندما  تنتقل   مقدرات  المدير  من  عالم  الافكار  الى  عالم  الافعال  بطريقة  واعـــــية ،  يسهل لنا   انذاك  ان   نتحدّث  عن  الامكانيات  التي    لدي   موظـــفيه   للقيام   بالتنبؤ  بما  ياتي   به   مديرهم   من   افكار   وافعال:  «لن يقبل مديرنا بتاتا بمثل هذا الاقتراح»


ان  المسؤوليات  التي  تقع  على  عاتق   المدير،   انطلاقا   من   النموذج  الفكري   الذي   نستخدمه  وهو  الاوكتوغراف (The Octograph)  تتلخص  في  النقاط  الاربع التالية:

  • مسؤولية  تسيير  وقيادة  المنظمة
  • مسؤولية  العناية  بامور  وحاجيات زملاء  العمل، اي  الموظفين
  • مسؤولية  الفعالية  وتأمين  الجودة   في  العمل  المنجز
  • مسؤولية مواجهة  طلبات  وحوائج  العملاء   والمطابقة  بين خطط  التطوير والواقع  الملموس

ان  المدير  هو  بالطبع  من  تكون  لديه  المسؤوليه  العليا  عندما  يتعلق الامر ايضا باستراتيجيات  التجديد  والتطوير،  ولا يجب ان تشمل   هذه  المسؤولية  مهام تخطيط   وتجهيز هذه  الاستراتيجيات  التي ربما تطغى  على مهام الادارة اليومية،  اي   تكون  على  حساب  مهام المدير  العاجلة٠  فالتجهيز   للاستراتيجيات يتطلّب  استعمال  العقل  للنظر  والتمحيص، وهذه  خاصية  العلوم،  اما   تخطيط الاستراتيجيات  فهو  يتطلّب  المعارف  المتعددة   لكيفية سير المنظمات  وتطبيق المناهج  وادارة  المشاريع،  واغلبها  مهام   لمحترفي عقلنة المنظمات  وقد تتجاوز مثل هذه المهام المشغوليات  اليومية  للمدير٠

 

رجوع