رجوع

 

mataaha

 النضــوج التشغيلي والنفسي لدى العامل او الموظف: 

  النضــوج التشغيلي والنفسي لدى العامل او الموظف: 
تعتبر  نظرية  هيرسي  وبلانكارد  لادارة  وقيادة  المنظمات  من  نظريات  الموقف  الراهن  (situation) ،  اي  الموقف  الذي  يعايشه  المدير،  وللنظرية  مسلكان  هامان لوصف  سلوك  المدير  القائد،  المسلك  الاوّل  هو  الـمـيل  نحو  العلاقات  الانسانيّة  والمسلك  الثاني  هو  الـميــل  نحو  المــهام التشغيلّة ، اي  الانتاجية.  وبالاضافة  الى  ذلك  فهذه  النظرية  تـهتمّ ايضا  بفكرة   «النــضوج  الفردي »  للمرؤوسين  وهذا  النضوج  هو  بمثابة  المعيار  الذي  يساعد  المدير  على  اكتشاف  مقـدرات المرؤوسين وبالتالي الكيفية التي  يحدّد بها  ميــوله  ويبني  عليها  سلوكه  تجاه  هذا  او ذاك  الفرد  ،  او  تجاه  مجموعة  العمال  والموظفين  لديه  ،  ثم  يقوم  باختيار  السلوك  الذي  يتناسب وكل حالة  ، اكان  ذلك  من  نوع  الانفراد  بالسلطة،  او  دمـــج  الاخرين  فيها،  اوقبول  مشاركتهم ، او  تفويض  السلطة  لهم .
 
هيرسي  وبلانكارد  يعــرّفان  مقوّمــات  «النضــــوج»  اعتمادا  على  
  • (آ)  القــدرة  على تخطيط وتتبّع الاهداف  عالية  الــمنال  بشرط  ان  تـكون  واقعيــّــة  وان  يتثني الوصــول  اليها  
  • (ب)  التحلي  بالرغبة  والمقدرة  والاستعداد  للتحرّك  طوعا  تجاه  المسؤوليات  او  قبول  تحويل  اعبائها لآخرين.  
  • (ج)  والتحلي  بالكفاءات  والمعارف  والخبرات  اللائقة بالعمل. 
 
ان  الـتكـييف  التشغيلي  يـتـمّ  ،  على  سبيل  المثال،  عن  طريق مراقبة  الاعمال  الواجب  تنفيذها،  وتشجيع  العمال  والموظفين  للعمل  لساعات  اضافية  للتمكّن  من  احترام  المواعيد  والخطط  الزمنيّة  المتـّـفق  عليها،  وتشجــيع  الولاء  والاخلاص  لمكان  العمل  ودفع  الموظفين  والعمال  لاكبر  انتاجيّــة  ممكنة.  فالمدير  او  الرئيس  الذي  يـحـبّذ  التكـييف  التشغيلي  عليه  اذن  ان  يهتــمّ  بمهام  التخطيــط،  والتنسيق،  وتقسيم  الادوار  الفردية،  والمراقبــة،  وتحقيق  الوصول  الى  الاهداف  المتــّـــفق  عليها.  فالموظف  او  العامل  الذي  يخضع  لمفاهيم  التكيـيـف  التشغيلي  هو  الذي  يـتطلّب  منه  ان  يكــرّس  طاقاته  للعمل  اولا  وقبل  كل شئ . ومن  اخطر  عيوب  التكييف  التشغيلي  هو  عدم  مقدرة  المدير  ان  ينظر  الى  العمالة  التي  لديه  بمنظار  الاعتبارات  الانسانية  التي  تتعدّى  الانتاجية . 
 
امـا  التكــييف  الانساني  هو،  على  سبيل  المثال،  النظر  الى  المرؤوسين  بمنظار  المساواة،  ومساعدتهم  عند  التعرّض  لمعضلات  شخصيّة،  والاعتراف  بانجازاتهم  الجيّدة  بمكان  العمل  والاهتمام  بتطوير  معارفهم  وخبراتهم  لرفع  انتاجيتهم.  فالمدير  او  الرئيس  الذي  يتحــلّى  بالتكييـف  الانساني  هو  الذي  يضع  اهتمامه  الاكبر  في  مجالات  التعاون  والمعاونة،  وحلحلة  المعضلات  والمشاكل  العمليّة،  ومعالجـــــة  النزاعات،  والالتزام  بالدوافــع  التشجيعيه  .  وهذا  يعني  بان  النضوج  النفسي  والاجتماعي ،  والذي هو  ذبدة  هذه النظرية  ، هو  الذي  يـحـدّد  مدى  انسجام  الفرد  واندماجه  في  مجموعة  العمل  التي  ينتمي  اليها،  ومدى  شعـور  الفرد  بالطمأنينة  والثقة  عند  اختيار  الاهداف  والمسؤوليات  التي  تتناسب  معها. ونفس  النضوج  النفسي  والاجتماعي  هو  ايضا  الذي  يحـدّد  نمط  السلوك الذي  يمارسه المدير  تجاه  هذا  او  ذاك  العامل  .  والنضوج  المعني  في   هذه   النظرية  هو   نضوج   العامل   او  الموظف   ولهذه  النضوج  اطوار  معيّـنة.
 
  • M1:النضوج  الادنى (عند نقصان  المعارف  والخبرات  والدوافع الترغيبية)  
  • M2:النضوج  المتوسط الادني (الدوافع التجريبية متواجدة  ،  ولكن  الخبرات  العملية  تنقص)
  • M3:النضوج المتوسط  المرتفع (الكفاءات العملية  متواجدة  ولكن  الدوافع  الترغيبية  غير  متواجدة)  
  • M4:  النضوج  المرتفـــع (الدوافع  الترغيبية،  والمعارف ،  والكفاءات  العملية  متواجــدة بوفرة)
Hersey
 
انواع  السلوك  الاداري  التي  يمكن  ان  يختار  من بينها  المدير  ، وفقا  لنظرية  هيرسي  وبلانكارد هي التالية:
  • السلوك  السلطوي  او  الانفراد  بالسلطة  (الاخبار بالامر) ووفقا  له  يقوم  المدير  بتعريف  الادوار  التي  يجب  القيام  بها  ثم  الامر  بماهية  وكيفية  وزمن  تنفيذ  الواجب  او  العملية  المناط  بها،  وهذا  النوع  من  الاساليب  يتصــف  بالتفاهم  ذي  الاتجاه  الواحــد .
  • السلوك  الاندماجي (الترويج  للامر) وهو  الذي  يتطلّب  من  المدير  الرد  والاخذ  عند  مخاطبة  الاخرين،  وشرح  الاسباب  والمسببات، والاهتمام  العاطفي  والاجتماعي  بالمرؤوسين  ودفعهم  لقبول  مهام  العمل .
  • سلوك  المشاركة    (الاشتراك في الامر)  وهو  سلوك  يتطلّب  من  المدير  اتـخاذ  القرارات  بالمفاوضة  والمشاركة  عند  مع  الاهتمام  العاطفي  والاجتماعي  بالمرؤوسين  .
  • السلوك  التفويضي  ( تفويض  الامر  ) والذي  بموجبه  يقوم  المدير  بتفويض  كافة  المهام  والاعمال  لاخرين  متدخلا  من  وقت  لاخر  للمراقبة  والتأكيد.
 
من  الواجب  على  المدير  المسؤول  ان  يقوم  بزيـــادة  وتجويد  النضوج  التشغيلي  للمرؤوسين،  فهل  هذا  صحيحا؟
  • يجب  ان  يتصف  سلوك  المدير  المسؤول بخفض الاتجاه  نحو  العلاقات  التشغيلية  وخفض  الاتجاه  نحو  العلاقات  الانسانية  في  الحالة  التي تمتاز  فيها  مجموعة  العمل  بالنضوج  العالي. وهذا  يعني  انه  كلما  ازداد  نضوج  المجموعة  كلما  تثني  للمدير  تخفيض  اتجاهاته  التشغيلية  والانسانية.
  • اما  في  حالة   ما  يكون  نضوج  العامل  او  مجموعة  العمال  تحت  المتوسط،  فانه  يتحسن  على المدير  ان  يــقوي  اتجاهه  نحو  العلاقات  التشغيلية والعلاقات  الانسانية.
  • وعندما  يصل  معدل  النضوع  الى  فوق  المتوسط،  فاني  يستحن  على  المدير  انــقاص  الاتجاه  التشغيلي  والاتجاه  الانساني  .
  • واذا  كان  الامر  يتعلّق  بمجموعة  تفتقد  النضوج  تماما،  فيستحن  على  المدير  المسؤول  ان  يلتزم  باتجاه  تشغيلي  عال  واتجاه  انساني  منخفض  .
 
ماهي  المحاسن  والصعوبات  التي  يمكن  ربطها  بنظرية  هيرسي  وبلانكارد؟
  • المحاسن  هي  ان التركيز  على  النضوج  التشغيلي  لدي  العامل  او  المرؤوس يفتح  باب  الفرص  التأهيلية  امام ذلك  العامل  .  وهذا  يعني  بان  جل  الاهتمام  سينصبّ  على  التأهيل  الفردي  بحيث  يصبح  من  مهام  المدير  المسؤول  وشرطا  من  شروط  سلوكه  الاداري  تجاه  الفرد  المعني  .
  • والصعوبات  هي  ان  مواضيع  التأهيل  تسهل  مناقشتها  عند  الحديث  عن  المرؤوسين  ، وليس عند  الحديث  عن  الرؤساء  او  المدراء.





 توقّف عند النقاط التالية وفقا لما يلي ذكره: 

  1.  اقرأ السؤال وتفكّر في محتوياته قبل الاستمراد. 
  2.  اضغط بعد ذلك على الرقم داخل القوس المعكوف الذي على يمينك. 
  3.  فاذا كانت الاجابة المفترحة تشابه الافكاد التي اتت عليك من قبل ، باختار الدقم واحد [1] بجهة الشمال. 
  4.  يمكنك ايضا ان تبعث بتعليقاتك. 
[1]  بماذا تتصــف نظرية القيادة لدى هيرسي وبلانكارد؟ (Hersey and Blanchard)
[2]  كـيف يعــرّف هيرسي وبلانكارد خاصيّة النضوج لدى العامل والموظف؟
[3]  ماهو تعريف التكييف التشغيلي وماذا يجب على المدير الذي يتبع ذلك ان يأخذ في اعتباراته القيادية؟ 
[4]  ماهو تعريف التكييف الانسانــي وماذا يجب على المدير الذي يتبع ذلك ان يأخذ في اعتباراته القيادية؟ 
[5] ما هي الاطوار  التي  بموجبها  يتم  ترتيب  درجـــة  الوعي  والنضوج  لدي  الموظفين  والعمال؟  ارسمها  على  الشكل  التوضيحي  لنظرية  هيرسي  وبلانكارد.
[6] ماهي انواع السلوك  الاداري  التي  يمكن  ان  يختار  من بينها  المدير  ، وفقا  لنظرية  هيرسي  وبلانكارد؟ 
[7]  متى يجب على المدير الاعتناء بالنضوج التشغيلي عند المرؤوسين؟
[8] ماهي  المحاسن  والصعوبات  التي  يمكن  ربطها  بنظرية  هيرسي  وبلانكارد؟
Svaret:
 قارن الرسمة التوضيحية لنظرية هيرسي وبلانكارد مع ما تعرفه من نظريات اخرى. 
 04.03.2007:  عبد المجيد العركي  ،  جامعة اوسلو المنية بالنرويج ©